أحدث أعداد الراصد

استمر العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة خلال شهر نيسان/أبريل، والذي يترافق أيضاً مع العدوان على الضفة الغربية، وخصوصاً مخيمات شمال الضفة الغربية، فضلاً عن الرفض الإسرائيلي لوقف الحرب، إذ لا تزال الحكومة الإسرائيلية ترفض أي صفقة تبادل تتضمن وقفاً أو انسحاباً إسرائيلياً من قطاع غزة. وفي مجال القوانين ومشاريع القوانين، شهد شهر نيسان/أبريل سلسلة من مشاريع القوانين والقوانين التي تعمق السيطرة الإسرائيلية على حياة الفلسطينيين في إطار حالة الطوارئ وتمديد القوانين التي أعلنتها حكومة الطوارئ منذ 7 تشرين الأول/أكتوبر.